• mukallastar@gmail.com
  • إعمار الدولية للخرسانة الجاهزة والبلوك

    ستيفيانا

    هاتف VEGA 4 من برافا

    العصيان المدني… ما له وما عليه

    ---

    ان “العصيان المدني” كفكرة, يُعدّ منهاج سياسيٍّ صرف ومنهج حياة حضارية راقية, وهو وسيلة من وسائل التحول السياسي والمعارضة في شتى بقاع الأرض, وهو حق طبيعي مشروع, كفلته كل المواثيق الدولية كشكل من أشكال النضال لنيل الشعوب المضطهدة لحقوقها المسلوبة والتي لا يمكن أبداً التنازل عنها بأي حال من الأحوال, إذا فـ “العصيان المدني” في حالتنا, هو اعتراض متمدن و احتجاج متحضر, أي انه رفض مهذب وامتناع إيجابي عن مشاركة المحتل و أزلامه في تقويض ثقافتنا وارثنا الحضاري, ومقاومة تمرير مشاريعه التي تؤدي إلى ترسيخ ظلمه واستمرار احتلاله لأرضنا, على اعتبار ان العصيان المدني هو ممارسة وثقافة سلمية نعمل من خلالها على تهذيب الذات قبل كل شيء و انتهاج ثقافة اللا عنف مع مراعاة الضمير في وطننا وأهلنا, أي أن نكون رجالا بكل ما تحمله الكلمة من معنى وعلى قدر كبير من تحمل المسؤولية الكاملة لإقناع الآخرين بعدالة قضيتنا.
    ولعلّي هنا استذكر ذلك البطل, المناضل الهندي “المهاتما غاندي” الذي كان له السبق في انتهاج سياسة العصيان المدني السلمي كوسيلة لتحدي وكسر القوانين الجائرة للمحتل البريطاني لأرضه مما خلق لدى البريطانيين حالة من الإرباك خاصة بعد ان تأزم الموقف بفعل ارتفاع وتيرة الاحتجاجات السلمية حينها, وهو الأمر الذي دفع بهم وأرغمهم على مناقشة مطالب الشعب الهندي.
    خلال زيارتي الأخيرة إلى الديس الشرقية, شهدت عصيان مدني هناك, يستحق ان نطلق عليه وبحق الأكثر تحضرا, إذ تخلل هذا العصيان المدني طابع الهدوء والالتزام بعيداً عن صور العنف وقطع الطرق وإشعال إطارات السيارات إذ كان الداعون له ومنفذوه على قدر كبير من تحمل المسؤولية من ضبط النفس وإلزامها الهدوء والالتزام العقلي والاتزان النفسي بهدف تحقيق الهدف الذي يتطلع إلى تحقيقه هذا الشعب, وهو أمر ليس بغريب على شعب الجنوب الذي امتاز بسلوكه اللا عنفي فطريا, ولكن هذا المسلك لا يعني البتة انه شعب يقبل بالخنوع والذل في حال فرض عليه, فحينها سيكون عليه لزاما ان يختار بين المذلة أو اللجوء للعنف، وبالتأكيد سيكون مفضلا استخدام العنف “مكرهاً” على ان يكون خاضعاً وذليلا، واعتقد إننا لم نصل بعد إلى تلك المرحلة.
    لاشك بأن الدعوات إلى تنفيذ  العصيان المدني هي مسألة تقلق البعض وتزعج آخرين, وربما يعود مصدر الانزعاج من مفردة العصيان ذاتها, لأن حروف هذه الكلمة لها مدلولات عميقة, وتحمل في طياتها معاني لغة التمرد على الواقع السيئ السلبي الغير قادر على تحقيق ما يتطلع له الشعب والمتمثل في التحرر من المحتل, لذا أرى من الضرورة ان نعطي كل شيء حقه, فأن أردنا تطبيق العصيان المدني وإنجاحه كفكرة سياسة لابد من الإعداد له بشكل علمي وتعميمه من خلال تعميق ثقافة اللا عنف بين كافة فئات الشعب و إيضاح معنى التضحية الزمنية الضئيلة نظير دماء الشهداء التي سُفِكَت من اجل مستقبل أفضل.
    ان توضيح معنى “العصيان المدني” للناس مهم للغاية, فالبعض بالكاد يفهم معناه أو الإلمام بسبل تطبيقه, بينما مجاميع أخرى تراه أو بالأحرى يصور لها على أنه عنف وتخريب وتدمير لكل ما يصادفها, أي انه يومئ إليهم بالنظر إليه من زاوية تقع على النقيض تماما من معناه الحضاري, وهو أمر أدى بالمتربصين لثورتنا لدس عناصرهم في هذا الفعل الثوري بهدف تشويه نضالنا وثورتنا, فالعصيان المدني في معناه وجوهره هو الاعتراض وليس المدلول السيئ المرتبط في ذهنية البعض, فإذا أخذنا كلمة المدني التي هَذبت العصيان سلوكا وفرقت بينه وبين الفوضى نجد بالنتيجة انها تعنى المتمدن أي متحضر و راقي وليس تخريبي وصدامي دون مبرر, ان مهمة إيضاح معناه تتطلب منها جهد ليس بالهَيِّن, خاصة و ان هناك من يتربص بنا وبثورتنا, إذاً, فالخلاصة تفيد بأن “خروج العصيان عن سلميته “سواء تم الخروج عنه بأيدينا أو جررنا للخروج عنه” يُعدّ عملا ينافي جوهر حالة العصيان المدني السلمي, المتمثل منهجه في الفعل السياسي والاجتماعي، حسب فلسفته وإستراتيجيته وتكتيكاته، والتي بها نقطع الطريق عن من يحلم ليل نهار, بالقضاء على ثورتنا من خلال الدس أو إطلاق الاتهامات جزافا لفعالياتنا السلمية والادعاء بأنها دعوة للتخريب والدمار والفوضى في محاولة بائسة منهم لإلباس الحق ثوب الباطل وهو أمر دأبوا عليه”.

    -
    -

    تعليقات الفيس بوك

    أضف تعليقك

    عدد التعليقات (0)

    لا يوجد تعليقات

    اعلان البصمة-بلوقروب